اخر اخبار النادي الافريقي



اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي استأنف النادي الإفريقي يوم أمس تحضيراته بعد اكتمال النصاب وانضمام اللاعب الأساسيين الذين تمتعوا براحة خاطفة وحصة «كريوتيرابي» بأحد الفضاءات المختصة بالبحيرة. العودة لم تكن كسابقاتها منذ العودة في المرحلة الثانية من الموسم بما أن الأحمر والأبيض تكبّد هزيمته الأولى في الفترة الأخيرة خلال تنقل المغرب لملاقاة نهضة بركان أين انحنى زملاء صابر خليفة بالثلاثة. ولئن جاءت العودة مغايرة إلا أن الإطار الفني والمسؤولين سعوا إلى تجميع اللاعبين والرفع من معنوياتهم خصوصا أنّ الفريق تنتظره مباراة الموسم ـ إن صحّ التعبير ـ هذا الأحد في سوسة بالذات قبل العودة للتركيز على مواجهة الإياب أمام نهضة بركان. التعويض في سوسة العارفون بخبايا الأمور في النادي الإفريقي كانوا الأكثر ‹ابتهاجا› بهزيمة المغرب ليس من باب الشماتة وإنما لأنها جاءت في توقيت مهم من الموسم خصوصا أن المجموعة خسرت تواضعها مع النتائج المحققة في سباق البطولة. هزيمة المغرب أعادت المجموعة إلى أرض الواقع وجاءت لتكشف عن بعض الهنات التي غطّت عليها الانتصارات الأخيرة على غرار تجاوز المراكز والتوجيهات على الملعب الأمر الذي يكشف غياب التركيز والسعي وراء الإنجازات الشخصية. مباراة سوسة ستكون فرصة حقيقية لاستعادة البريق وإعادة الأمور إلى نصابها خصوصا أن العودة بنتيجة إيجابية من مواجهة النجم الساحلي ستنعش الآمال في خوض دوري أبطال إفريقيا في الموسم المقبل. لفت نظر وتشجيع قبل الحصة التدريبية ليوم أمس كان لمسؤولي الهيئة التسييرية وقفة حازمة مع اللاعبين من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وفرض الانضباط قبل أن تتطور الأمور ويخسر الفريق جميع رهاناته. الهيئة اجتمعت بمجموعة من اللاعبين بمركب المرحوم منير القبايلي لوضع النقاط على الحروف وتذكير البعض أنّ ارتداء قميص الإفريقي يبقى شرفا في حد ذاته على غرار «لاعب المليون» الذي بات يعتقد أنه نجم النجوم. ولم ينس المسؤولون أيضا القيام بدورهم في ترميم المعنويات وشحن الهمم من أجل إسعاد الأنصار وتحقيق الانتصار الأول في سوسة منذ خمس سنوات. تقا يعود يفترض أن تشهد مباراة النجم الرياضي الساحلي رفع المظلمة التي سلطها برتران مارشان على نجم شهر فيفري سيف تقا ليعود ليشغل مكانه في محور الدفاع إلى جانب فخر الدين الجزيري بعد أن ظهر الغاني نيكولاس أوبوكو بوجه ضعيف في لقاءي ترجي جرجيس ونهضة بركان المغربي. تقا كان قادرا على اللعب أمام العكارة لكن أسباب إبعاده كانت لحمايته بسبب إصابة خفيفة أما في لقاء المغرب فقد كان مارشان وحده مسؤولا على تشريك أوبوكو وإعفاء تقا وما عليه إلا أن يعدل الأوتار ويعيد الأمور إلى نصابها. وبخصوص ملف تقا نشير إلى أن القرار اتخذه مارشان دون ضغوطات وإلا لأشرك في وقت سابق بلال العيفة نزولا عند طلب بعض المسؤولين بمنحه بعض الدقائق. 300 ألف يورو في الطريق ينتظر أن تنتعش خزينة النادي الإفريقي في الأيام المقبلة بمبلغ محترم يناهز الـ300 ألف يورو (أي حوالي 900 ألف دينار) عن عائدات التفريط في نادر الغندري إلى أنتوارب البلجيكي ومعتز الزمزمي إلى سترابزورغ الفرنسي. بالنسبة للغندري فإن نائب الرئيس مهدي الغربي قد تحول إلى بلجيكيا من أجل تسريع الحصول على القسط الأخير من الصفقة (100 ألف يورو) أما الزمزمي فقد جرى الاتفاق على تحصيل مبلغ التفريط في خدماته خلال شهر مارس وبالتالي فإن الفريق سيحصل على مبلغ محترم من شأنه يسوّي على الأقل ملف اللاعبين الذين يحسب لهم تضامنهم مع المسؤولين ومع الفريق.



اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي اخر اخبار النادي الافريقي استأنف النادي الإفريقي يوم أمس تحضيراته بعد اكتمال النصاب وانضمام اللاعب الأساسيين الذين تمتعوا براحة خاطفة وحصة «كريوتيرابي» بأحد الفضاءات المختصة بالبحيرة. العودة لم تكن كسابقاتها منذ العودة في المرحلة الثانية من الموسم بما أن الأحمر والأبيض تكبّد هزيمته الأولى في الفترة الأخيرة خلال تنقل المغرب لملاقاة نهضة بركان أين انحنى زملاء صابر خليفة بالثلاثة. ولئن جاءت العودة مغايرة إلا أن الإطار الفني والمسؤولين سعوا إلى تجميع اللاعبين والرفع من معنوياتهم خصوصا أنّ الفريق تنتظره مباراة الموسم ـ إن صحّ التعبير ـ هذا الأحد في سوسة بالذات قبل العودة للتركيز على مواجهة الإياب أمام نهضة بركان. التعويض في سوسة العارفون بخبايا الأمور في النادي الإفريقي كانوا الأكثر ‹ابتهاجا› بهزيمة المغرب ليس من باب الشماتة وإنما لأنها جاءت في توقيت مهم من الموسم خصوصا أن المجموعة خسرت تواضعها مع النتائج المحققة في سباق البطولة. هزيمة المغرب أعادت المجموعة إلى أرض الواقع وجاءت لتكشف عن بعض الهنات التي غطّت عليها الانتصارات الأخيرة على غرار تجاوز المراكز والتوجيهات على الملعب الأمر الذي يكشف غياب التركيز والسعي وراء الإنجازات الشخصية. مباراة سوسة ستكون فرصة حقيقية لاستعادة البريق وإعادة الأمور إلى نصابها خصوصا أن العودة بنتيجة إيجابية من مواجهة النجم الساحلي ستنعش الآمال في خوض دوري أبطال إفريقيا في الموسم المقبل. لفت نظر وتشجيع قبل الحصة التدريبية ليوم أمس كان لمسؤولي الهيئة التسييرية وقفة حازمة مع اللاعبين من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وفرض الانضباط قبل أن تتطور الأمور ويخسر الفريق جميع رهاناته. الهيئة اجتمعت بمجموعة من اللاعبين بمركب المرحوم منير القبايلي لوضع النقاط على الحروف وتذكير البعض أنّ ارتداء قميص الإفريقي يبقى شرفا في حد ذاته على غرار «لاعب المليون» الذي بات يعتقد أنه نجم النجوم. ولم ينس المسؤولون أيضا القيام بدورهم في ترميم المعنويات وشحن الهمم من أجل إسعاد الأنصار وتحقيق الانتصار الأول في سوسة منذ خمس سنوات. تقا يعود يفترض أن تشهد مباراة النجم الرياضي الساحلي رفع المظلمة التي سلطها برتران مارشان على نجم شهر فيفري سيف تقا ليعود ليشغل مكانه في محور الدفاع إلى جانب فخر الدين الجزيري بعد أن ظهر الغاني نيكولاس أوبوكو بوجه ضعيف في لقاءي ترجي جرجيس ونهضة بركان المغربي. تقا كان قادرا على اللعب أمام العكارة لكن أسباب إبعاده كانت لحمايته بسبب إصابة خفيفة أما في لقاء المغرب فقد كان مارشان وحده مسؤولا على تشريك أوبوكو وإعفاء تقا وما عليه إلا أن يعدل الأوتار ويعيد الأمور إلى نصابها. وبخصوص ملف تقا نشير إلى أن القرار اتخذه مارشان دون ضغوطات وإلا لأشرك في وقت سابق بلال العيفة نزولا عند طلب بعض المسؤولين بمنحه بعض الدقائق. 300 ألف يورو في الطريق ينتظر أن تنتعش خزينة النادي الإفريقي في الأيام المقبلة بمبلغ محترم يناهز الـ300 ألف يورو (أي حوالي 900 ألف دينار) عن عائدات التفريط في نادر الغندري إلى أنتوارب البلجيكي ومعتز الزمزمي إلى سترابزورغ الفرنسي. بالنسبة للغندري فإن نائب الرئيس مهدي الغربي قد تحول إلى بلجيكيا من أجل تسريع الحصول على القسط الأخير من الصفقة (100 ألف يورو) أما الزمزمي فقد جرى الاتفاق على تحصيل مبلغ التفريط في خدماته خلال شهر مارس وبالتالي فإن الفريق سيحصل على مبلغ محترم من شأنه يسوّي على الأقل ملف اللاعبين الذين يحسب لهم تضامنهم مع المسؤولين ومع الفريق.

المشاركات الشائعة

Fourni par Blogger.